عـــاجل

التقرير النهائي لأحداث التظاهرات: ضعف اداء بعض مديري الوكالات الأمنية أدى لعدم وصول المعلومات للقادة والامرين

Loading...
بالوثائق.. أسماء الوجبة الثالثة لخريجي الهندسة الذين تم تعيينهم على ملاك الدفاع الشرطة البريطانية تعثر على 39 جثة في حاوية شرق لندن وزير الهجرة: نرفض اية عودة قسرية للعراقيين المتواجدين في دول الاتحاد الاوروبي بعد توجيه الصدر.. سرايا السلام تعلن استعدادها لأي “طارئ” النزاهة: الحكم بسجن مدير عقارات الدولة في صلاح الدين سابقاً الرافدين يطلق وجبة جديدة من سلف الموظفين وزير الدفاع الأميركي يصل إلى بغداد القبض على 30 متهم مطلوب بقضايا مختلفة في السماوة المالكي يدعو إلى حماية المتظاهرين السلميين ومنع إراقة مزيد من الدماء مسؤول أمريكي: انسحاب جميع المقاتلين الأكراد من المنطقة المحددة شمال شرق سوريا محافظ واسط يحمل مجلس الوزراء المسؤولية الكاملة عن أي تداعيات قد تحدث بالمحافظة قرار حكومي باستثناء وزارة الموارد المائية من نسبة الاشراف والمراقبة للمشاريع الاستثمارية هيئة الإعلام والاتصالات ترد على تقرير لجنة التحقيق بأحداث التظاهرات رئاسة مجلس النواب توجه أعضاء المجلس بمتابعة تنفيذ مطالب المتظاهرين اسبانيول العراق يصل البحرين لخوض بطولة دولية تضم يوفنتوس وآرسنال
صحيفة: أسباب خطيرة منعت تصوير البشير في السجن


أبريل 27, 2019 - 12:51 م
عدد القراءات: 101 القسم: خبر سلايد - عربي ودولي


متابعة / خطوة برس

كشفت صحيفة سودانية الجمعة، عن أن أسبابا أمنية مهمة هي التي حالت دون التأكيد على مكان الرئيس المخلوع عمر البشير بالتحديد، وما إذا كان يقبع في زنزانة بسجن كوبر، أو في مسجون في مكان آخر غير معلوم.

وطالب محتجون في ساحات الاعتصام وعبر وسائل التواصل الاجتماعي نشر صورة للبشير لإزالة اللبس عن مكان تواجده، وقطع الطريق أمام التخمينات والتصريحات التي ذهبت إلى حد جعله خارج السجن.

وقالت صحيفة “الراكوبة” على موقعها الإلكتروني، إن عدم إظهار صورة للمخلوع، وتحديد مكانه، يعود لأسباب أمنية، بسبب التظاهرات الغاضبة والمستمرة، التي قد تحمل الجماهير للتوجه إلى مكان حبسه وإحداث فوضى لا يمكن السيطرة عليها.

وألمحت إلى أن عمر البشير كان يحظى بسلطة واسعة، وبأنصار كثر، من شأنهم أيضا لو عرفوا مكان إقامته أن يحاولوا عبثا فعل شيء من أجل الرجل الذي وقفوا بجانبه طيلة ثلاثين عاما من حكمه.

ونقلت الصحيفة عن بابكر محمد بابكر، وهو ضابط أمن متقاعد، أن أعضاء المجلس العسكري يعون جيداً خطورة الكشف عن مكان الرئيس المخلوع في الوقت الراهن، لأنهم يعلمون أن التفكير في الوقت الراهن هو تفكير جمعي ثائر ومتحمس لأبعد الحدود”.

أضاف، “لهذا يعلم المجلس العسكري إن هو أعلن عن مكانه في الوقت الراهن لا يُستبعد أن يتحرك آلاف المعتصمين الآن أمام القيادة العامة للجيش على خطى رجل واحدة ويداهمون المكان المعتقل فيه وينتزعونه عنوة من بين سجانيه، وحتى لا يحدث ذلك فإن المجلس قد لا يكشف عن مكان معتقله على الأقل خلال الفترة القريبة المقبلة”.

وبحسب بابكر فإن المجلس العسكري يجب أن يتنبه لأمر مهم وهو تقديم المخلوع للمحاكمة في أسرع وقت ممكن حتى لا تتناسل الشائعات ويزيد الاحتقان ومن ثم تأتي لحظة انفجاره في وجه المجلس الذي لا زال يتلمس خطواته باحثاً عن امتصاص غضب الشارع وهو عاد مجدداً للمواكب الهادرة القادمة من الولايات ومن داخل الخرطوم والاعتصامات المتزايدة في كل ولاية.

وكان آخر تقارير الصحافة السودانية، أشارت إلى الحالة الصحية للرئيس المخلوع عمر البشير، بعد أيام من عزله على يد المجلس العسكري.

والخميس، قالت صحيفة “آخر لحظة” إن صحة الرئيس المعزول “في تدهور”، ونقلت عن مصادر لم تسمها أن البشير “يعاني عدة أمراض مما يتطلب وجوده خارج السجن”.

وأوضحت الصحيفة، أن فريقا طبيا من 5 أطباء يعكفون على متابعة الحالة الصحية للبشير، وهم في تخصصات الباطنية، والأنف والأذن والحنجرة، والمخ والأعصاب، والقلب، والعظام. وأشار المصدر إلى أن “الوضع الصحي الحالي للبشير لا يسمح ببقائه في السجن في هذه المرحلة”.

والأربعاء نقلت صحيفة “الانتباهة” عن مصادر مطلعة، قولها إن تحسنا طرأ على “الحالة الصحية للرئيس المخلوع. وانتظامه في تناول الوجبات بصورة طبيعي”.

وكانت وسائل إعلام محلية قالت مطلع الأسبوع الجاري، إن البشير يعاني “حالة نفسية صعبة”، وكان تعرض لـ”جلطة خفيفة”، قبل أن تتم معالجته وإعادته إلى محبسه.

جميع الاخبار