عـــاجل

الخارجية تصدر بياناً بشأن الأنباء عن بيع أرض سفارة العراق في واشنطن

Loading...
الصحة البرلمانية: تم الايعاز لجميع المنافذ والمطارات باجراء الفحص لفايروس كورونا الحشد يعلن استمرار عمليات تطهير الصحراء من حزام بغداد إلى المثنى سائرون تتبنى العمل على إنهاء عمل الشركات الأمنية الأمريكية مكتب السيستاني: الاثنين اول ايام شهر جمادى الاخرة ممثلة الامم المتحدة تعلق على الاحداث الاخيرة في العراق الخارجية تصدر بياناً بشأن الأنباء عن بيع أرض سفارة العراق في واشنطن مسؤول إيراني: الشعب العراقي حامل لواء إخراج أمريكا من المنطقة الرافدين: ماضون باسترجاع المبالغ من قبل المتلكئين الذين امتنعوا عن التسديد عمليات بغداد تعلن فتح طريق محمد القاسم وجسر الأحرار وساحتي قرطبة والطيران بالصور.. مصرع شخص واصابة اثنين بكربلاء والدفاع المدني يتدخل هزة ارضية تضرب مركز دهوك اصابة شخصين اثر خلاف شخصي شمال غربي بغداد رئيس الجمهورية يؤكد ضرورة احترام السيادة الوطنية وقرار البرلمان بشأن الوجود الأجنبي قائد عمليات البصرة يوجّه بنزول الجيش إلى الشارع لفرض الأمن رجل يقتل زوجته داخل منزله في بغداد
جريمة مروعة: زوجة تقتل رضيعاً بضربه بالجدار وتكسيره بالعصا!


أغسطس 5, 2019 - 8:48 ص
عدد القراءات: 282 القسم: العراق


نينوى / خطوة برس

كتبت نينوى أبشع قصة هذا الشهر بعدما تخلت زوجة موصلية عن كل معاني الرحمة لتقتل رضيعا بعمر سنة واحدة بطريقة شوفينية مروعة، بحسب ما نشرت صحيفة “القضاء”.

ففي حي الرافدين أو ما يسمى بحي “التنك”، القي القبض على متهمة بقتل طفل ودونت محكمة تحقيق الموصل اعترافها الكامل، ويجري استكمال الإجراءات التحقيقية لإحالتها إلى محكمة الجنايات لنيل جزاء ما اقترفته.

وتفيد  الاعترافات الكاملة التي بأن الحادثة كانت في دار يضم ثلاث زوجات، لم تهدأ غرفها الثلاثة يوما من الصراعات العائلية والمشكلات التي ذهب ضحيتها أخيرا طفل بريء بنهاية مأساوية.

وتقول الزوجة القاتلة في محضر اعترافاتها أمام قاضي محكمة تحقيق الموصل أن “العائلة تتكون من ثلاث زوجات بعهدة رجل واحد، حيث نسكن جميعنا في ثلاث غرف بمنزل واحد”، لافتة إلى أن ترتيبها الثانية بين الزوجات الأخريات.

وأضافت أن “الزوجة الأولى والثالثة كانتا خارج الدار وقت الحادثة بسبب خلاف عائلي دب من أجل قدح ماء، فذهبت كلاهما إلى دار أهلها وبقيت مع أطفالي وأطفال الزوجة الثالثة الذين كانوا بعهدتي لمدة خمسة أشهر قبل الحادثة ضمنهم المجنى عليه الطفل الرضيع الذي اعتنيت به حتى ساعة الحادثة ويبلغ عاماً واحداً”.

وتابعت الزوجة في رواية الحادثة “أردت أن أحمّم الطفل، فأدخلته وكان سليما وأكملت حمامه وعندما خرجت سلمته لابنتي كي تذهب به إلى الغرفة، إلا أنه بدأ يبكي فقمت بضرب رأسه في الجدار، ثم كررت الفعلة، لكنه ازداد في البكاء”.

وتقول “قمت بضربه على مناطق متفرقة من جسمه بواسطة عصا ماسحة التنظيف حتى كف عن البكاء، لكنه فقد القدرة على الحركة على ما يبدو وتململ رأسه يمينا وشمالا”.

وأكملت في اعترافاتها أن “أردت أن أرضعه لكن الطفل لم يتفاعل مع قنينة الرضاعة وتقيأ الحليب مباشرة وساءت حالته، حتى دخل زوجي وأخبرته أنه سقط من سريره”، مشيرة إلى أن “الزوج أخذ الرضيع وهو ابن الزوجة الثالثة وذهب به المستشفى، حتى سمعت بوفاته متأثراً بإصاباته”.

وتبرر الزوجة القاتلة أمام قاضي التحقيق فعلتها بأن “حالتها النفسية سيئة بسبب المشكلات المتكررة مع والدة الطفل المجني عليه”.

من جانبها، اتخذت محكمة التحقيق الإجراءات القانونية وأجرت كشفا على محل الحادث ودونت أقوال المدعين بالحق الشخصي والشهود وهي بصدد إحالة القضية الى محكمة جنايات الموصل لتنال الجانية جزاءها العادل.