عـــاجل

الخارجية تصدر بياناً بشأن الأنباء عن بيع أرض سفارة العراق في واشنطن

Loading...
الصحة البرلمانية: تم الايعاز لجميع المنافذ والمطارات باجراء الفحص لفايروس كورونا الحشد يعلن استمرار عمليات تطهير الصحراء من حزام بغداد إلى المثنى سائرون تتبنى العمل على إنهاء عمل الشركات الأمنية الأمريكية مكتب السيستاني: الاثنين اول ايام شهر جمادى الاخرة ممثلة الامم المتحدة تعلق على الاحداث الاخيرة في العراق الخارجية تصدر بياناً بشأن الأنباء عن بيع أرض سفارة العراق في واشنطن مسؤول إيراني: الشعب العراقي حامل لواء إخراج أمريكا من المنطقة الرافدين: ماضون باسترجاع المبالغ من قبل المتلكئين الذين امتنعوا عن التسديد عمليات بغداد تعلن فتح طريق محمد القاسم وجسر الأحرار وساحتي قرطبة والطيران بالصور.. مصرع شخص واصابة اثنين بكربلاء والدفاع المدني يتدخل هزة ارضية تضرب مركز دهوك اصابة شخصين اثر خلاف شخصي شمال غربي بغداد رئيس الجمهورية يؤكد ضرورة احترام السيادة الوطنية وقرار البرلمان بشأن الوجود الأجنبي قائد عمليات البصرة يوجّه بنزول الجيش إلى الشارع لفرض الأمن رجل يقتل زوجته داخل منزله في بغداد
طريقة مستخدمة لتخفيض الوزن “تحميك” من مرض خطير


أغسطس 8, 2019 - 1:15 م
عدد القراءات: 110 القسم: قوارير


متابعة / خطوة برس

وجدت دراسة حديثة أن آلات التمرين الرياضي العصرية القائمة على هز الجسم، يمكن أن تساعد في تجنب الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري.

ووجد العلماء في جامعة “أوغستا” بجورجيا، أن تعريض الفئران لـ “الاهتزاز” زاد من عدد الخلايا التي تكافح الالتهاب. وأدى ذلك إلى تغييرات في بكتيريا أمعاء القوارض، ما ساهم في تحلل الجلوكوز بشكل أفضل.

وتُعرف الأجهزة، التي تحاكي التمارين التقليدية دون بذل مجهود، بأنها تساعد في إنقاص الوزن.

ومع ذلك، وجدت الدراسة هذه المنشورة في المجلة الدولية للعلوم الجزيئية، أن لآلات الاهتزاز تأثير بيولوجي على الفئران.

وفي الدراسة، طبّق العلماء “العلاج بالاهتزاز” على الفئران السليمة والمصابة بالسكري مدة 20 دقيقة، 5 مرات في الأسبوع على مدى 42 يوما.

وكشفت النتائج عن تحول واضح في إنتاج الفئران للبلاعم. وهذه هي الخلايا المناعية التي تدمر البكتيريا ومسببات الأمراض الأخرى. وأدى اهتزاز الجسم بأكمله إلى إنتاج المزيد من بلاعم M2 macrophages، والتي تقمع الالتهابات المرتبطة بمرض السكري.

ولاحظ العلماء زيادة واضحة في جزيئات أخرى مضادة للالتهابات، مثل السيتوكين IL-10. ويعتقد أن الاهتزازات ساهمت في رفع مستوى بكتيريا Alistipes بمعدل 17 مرة، التي توجد عادة في القناة الهضمية بأعداد صغيرة نسبيا، وتنتج أحماضا دهنية قصيرة السلسلة مثل butyrate.

وقال العلماء إن الأحماض الدهنية “المضادة للالتهابات” يمكن أن تساعد في عكس الآثار السيئة للوجبات الغذائية عالية الدهون. كما يعتقدون أن الاهتزازات “تعيد ترتيب طبقات الميكروبيوم”.

ويأملون أن تؤدي دراستهم إلى علاجات تستهدف الالتهاب المزمن، والذي يرتبط بكل شيء من التهاب المفاصل والسكري إلى السرطان.