عـــاجل

المركزي يبيع 224 مليون دولار في مزاده اليوم

Loading...
البنك المركزي الياباني: استمرار تفشي فيروس كورونا سيؤثر بقوة على الاقتصاد العالمي رعد سليم: تكليفنا في لجنة الحكام استحقاق بعد ظلم 4 سنوات البارزاني وبلاسخارت قلقان من تعمق الازمة السياسية ترامب غاضب لإجلاء امريكيين مصابين بكورونا دون ابلاغه بالوثائق.. المحكمة الادارية تصدر قراراً بمباشرة المياحي محافظا لواسط صالح يؤكد أهمية إتاحة “الفرص المتساوية” في التعيين أمام العراقيين التربية تصدر بيانا بشأن الجريمة البشعة التي تعرضت لها التلميذة فواطم في الناصرية المركزي يبيع 224 مليون دولار في مزاده اليوم بكلفة 33 مليار.. تعرف على مشروع تأهيل ملعب كركوك الأولمبي اعتقال اربعة اشخاص ينصبون سيطرات وهمية ضمن شارع ابو نؤاس النزاهة تضبط مسؤولاً بجمرك زرباطية بسبب هدره أكثر من ملياري دينار الداخلية تعلن اعتقال سبعة من “داعش” في الموصل نجدة بغداد تنقذ امرأة حاولت الانتحار من اعلى جسر الجادرية بالوثيقة.. تكليف سعد كمبش بتسيير شؤون ديوان الوقف السني ثلاثة جسور في بغداد لفك الاختناقات المرورية
ما هو البلد الذي تفوق القردة فيه عدد السكان؟


أغسطس 19, 2019 - 9:25 ص
عدد القراءات: 114 القسم: عربي ودولي


متابعة / خطوة برس

عندما تشاهد صور السياح في جزيرة سانت كيتس، وهي واحدة من جزيرتين تتكون منهما دولة سانت كيتس ونيفز الصغيرة في الكاريبي، ستجد من بين أجملها صور وجوه ذات أعين لوزية تبرز من بين الأشجار والحدائق الخاصة وحتى حانات الشواطئ، وهي وجوه قرود سانت كيتس الافريقية الخضراء الصغيرة.

وتعد هذه القرود من أيقونات هذه الجزيرة الكاريبية مثل غاباتها وشواطئها ذات الرمال السوداء.

لكن هذه المخلوقات التي تفتن السياح تسبب المعاناة للمزارعين المحليين حيث تخطف مختلف المحاصيل لتناولها بداية من المانغو ومرورا بالبطيخ وليس انتهاء بالخيار. وتشير تقارير إلى أن ثلاثة من كل 4 مزارعين تأثروا بممارسات هذه القرود.

وبات تحقيق التوازن بين السياحة، التي تمثل ثلثي عوائد الجزيرة، والحاجة لإطعام السكان أمرا حيويا.

وهذه القرود ليست من سكان الجزيرة الأصليين، ولا من جارتها نيفز حيث يعيشون أيضا، ومن المرجح أن المستوطنين الأوائل في القرن السابع عشر جلبوهم كحيوانات أليفة غريبة.

وفي السنوات الأخيرة تزايدت أعداد هذه القرود بشكل كبير مع انهيار صناعة السكر التي كانت تبقيهم في الجبال معتمدين على تناول قصب السكر.

كما عصفت الأعاصير أيضا بأشجار الفواكه، الأمر الذي دفع هذه القردة للنزوح تدريجيا من التلال إلى المناطق السكنية.

وتشير التقارير إلى أن عدد هذه القرود يقدر حاليا بنحو 60 ألفا أي يتجاوز عدد السكان.

ويحاول المزارعون المحبطون إبعاد القرود عن بساتين الفاكهة وحقول الخضار بإثارة خوفهم بالفزاعات والأفاعي المطاطية والطيور الزائفة.

وتقول جوان هوغز مديرة شؤون البيئة في الجزيرة: “إن القرود سرعان ما تكتشف أن هذه الأشياء غير حقيقية، فهم يختبرون كل شيء ويتعلمون بسرعة”.

وتضيف قائلة: “حاول بعض المزارعين استخدام الكلاب ونجح الأمر لفترة وجيزة حيث كانت الكلاب تنبح والقرود تفر وذات يوم وجد المزارعون أن القرود قد استأنست الكلاب”.

وقالت هوجز إن القرود تدمر أيضا خضروات الجزيرة الأصلية، والحياة البرية، وتأكل بيض الطيور.

وأضافت قائلة: “عندما كنت صغيرة كان من النادر رؤية قرد، ولكنها باتت الآن في كل مكان والسياح يعتقدون أنها لطيفة، وفي الواقع هي فعلا لطيفة، ولكنها وحش أيضا”.

وتابعت قائلة: “ورغم ذلك فإننا مازلنا نقدرها في ثقافتنا، وأغلب المزارعين لا يريدون اختفاءها تماما ولكنهم يريدون ابتعادها عن أراضيهم، ويرفضون خروج الأمر عن السيطرة”.

وقال المزارع ألبرت غوردن لبي بي سي: “إن القرود دأبت على نهب ثمار القرع العسلي من مزرعته، وعندما أراهم ألقى حجرا فتفر، ولكنها تعود مجددا”.

ولكن بعض سكان الجزيرة وجدوا في هذا القرود سبيلا لكسب عيشهم، فهناك من يحصل على 5 دولارات من السائح مقابل صورة مع قرود في الأسر.

وعادة ما تشاهد قرود رضيعة مربوطة في حانات بالمدينة لجذب السياح، وإذا لم تسلي الزوار فإنها توضع في أقفاص، بل وقد ينتهي الأمر ببعضها على مائدة العشاء حيث يعد حساء القرد وجبة محلية.

 

ويعتقد حارس الغابة جوردان كاسيوس أن تنظيم موسم سنوي للصيد يمكن أن يساعد في السيطرة على أعدادها وتوفير مصدر رخيص للبروتين.

ويعد التعامل مع مشكلة القرود موضوعا رئيسيا لمشروع جديد لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة والذي يعالج ملف الأنواع التي تشهد انفجارا عدديا في شرق الكاريبي.

ومن بين المبادرات المطروحة العمل على اكتساب ثقة القرود بالتعامل معها من الشروق إلى الغروب على مدار العام، ومن يتعامل معها سيرتدي ملابس لامعة حتى تتعرف عليه الحيوانات بسهولة.

والفكرة وراء المشروع هي تمكين الباحثين من تحقيق فهم أفضل لعادات القرود وتأثيرها على التنوع البيولوجي.

وتقول الدكتورة كيري دور منسقة المشروع “قد تفشل الفكرة ولكننا سنبذل قصارى جهدنا، وسنبدأ بالحديث للقرويين الذين يعرفون سلوك وعادات القرود لنعرف أين يرونهم عادة”.

وسيلتقي الباحثون أيضا بالعاملين بالفنادق، والمزارعين وأسرهم، ورجال القرود لتقييم تأثيرات القرود البيئية والاقتصادية، كما سيتم زرع كاميرات في أعشاش الطيور لمعرفة ما إذا كانت القرود تسرق البيض فعلا.

وفي النهاية سيكون الهدف جمع المعلومات لمساعدة صانع القرار. ويواجه التعقيم الجماعي للقردة، وهو حل صديق للسياحة، تحديات سياسية ومالية.

وتقول دكتورة دور: ” الأمر لا يشبه خروج أعداد الفئران عن السيطرة مثلا، فالقرود هي الأكثر حساسية والأذكى في مملكة الحيوان”.

وعلى مدى سنوات درست الدكتورة كريستا غالاغير المحاضرة بكلية الطب البيطري بجامعة روس في باسيري قرود سانت كيتس .

وتقول: “إنها كائنات رائعة فهم يدرسوننا كما ندرسهم، إن رؤية علاقاتها الاجتماعية أو رابطة الأم بطفلها بينهم شيء لا يصدق”.

وتعتقد الدكتورة غالاغير أن إعادة زرع أشجار الفاكهة المفقودة قد يساعد على تشجيعها على العودة للجبال.

وتضيف قائلة: “إن القرود تمثل تنوعا بيولوجيا مذهلا، وهي مصدر طبيعي يجب حمايته، وصراع الوجود بين الإنسان والحيوان في العالم كله، ونحن بحاجة للتوصل لوسيلة للتعايش”.