عـــاجل

صحة كربلاء: عدم تسجيل أية إصابة بفيروس كورونا حتى الآن

Loading...
أمانة بغداد تمنع تجريف بستان شمال العاصمة شرطة النجف تنفي غلق سيطرات المحافظة اعتقال شريك متهمة ارتكبت جريمة بشعة في بغداد الاعلام الرقمي: تضمين تأسيس هيئة للامن السيبراني في البرنامج الحكومي خطوة ايجابية صحة اقليم كردستان: لدينا 2000 سائح تحت الحجر والرقابة والفحص سجن الناصرية يقرر ايقاف الزيارات الخاصة بالنزلاء ليوم السبت المقبل تحسباً من “كورونا عمليات بغداد تعلن اصابة 22 منتسباً في هجمات “عنيفة” قرب الخلاني محافظ الانبار يعلن تعطيل الدوام الرسمي ليوم غد وبعده بسبب الامطار مكتبه يوضح مجريات حضور الحلبوسي منزل رئيس الجمهورية خلال تكليف علاوي مستشفى رفيق الحريري: 32 حالة دخلت قسم الطوارئ للاشتباه بفيروس كورونا الجبوري يطالب بعدم السماح بدخول علاوي ومرشحي كابينته للبرلمان قبل إخضاعهم للفحص الدفاع تعلن اعتقال “ارهابيين” قدما دعماً لـ”الدواعش” في مخمور البحرين تعلن تسجيل 17 إصابة بـ”كورونا” تسجيل 17 اصابة في مصادمات قرب الخلاني مجلس الوزراء يتخذ قرارات عدة منها يخص السكن
توقيف شقيق بوتفليقة ومديرين سابقين للاستخبارات الجزائرية


مايو 4, 2019 - 10:41 م
عدد القراءات: القسم: عربي ودولي


متابعة/ خطوة برس

أوقف شقيق الرئيس الجزائري السابق عبد العزيز بوتفليقة ومديران سابقان لجهاز الاستخبارات الجزائرية، بحسب ما أفاد مصدر أمني اليوم السبت.

ولم يحدد المصدر أسباب توقيف سعيد بوتفليقة الذي كان مستشارا لشقيقه، والجنرال محمد مدين المعروف بتوفيق والذي شغل منصب مدير جهاز الاستخبارات في الجزائر على مدى 25 عاماً، والمنسّق السابق للمصالح الأمنية عثمان طرطاق المعروف باسم “بشير”.

وتعذر حتى الان الاتصال بالشرطة الجزائرية من أجل تأكيد الخبر رسميا.

وتشهد الجزائر منذ 22 شباط/فبراير تظاهرات حاشدة ضد النظام كانت دفعت عبد العزيز بوتفليقة للاستقالة في الثاني من نيسان/ابريل بعدما ترأس البلاد لعشرين عاما.

وكان قائد اركان الجيش الجزائري، الرجل القوي بحكم الامر الواقع في الجزائر، احمد قايد صالح، اشار بأصابع الاتهام الى الجنرال توفيق في مؤامرة قال إنها استهدفت الجزائر.

وكان وجه في منتصف نيسان/ابريل “تحذيرا أخيرا” لتوفيق قائد الاجهزة السرية النافذة التي تم حلها في 2016، متهما إياه ب “التآمر” بغرض “عرقلة حلول الخروج من الازمة”.

وكان قايد صالح ساعد الرئيس السابق بوتفليقة على حل تلك الاجهزة تدريجيا ووضعها تحت سلطة الجيش ثم الى دفع قائدها التاريخي الملقب “توفيق” الى التقاعد.

ولا يزال المحتجون يطالبون برحيل مجمل أركان “النظام” وبينهم قايد صالح.

وتم الاستماع في الاسابيع الاخيرة الى العديد من الشخصيات المقربة من نظام بوتفليقة.

جميع الاخبار