عـــاجل

الحشد الشعبي يحدد غداً الأربعاء آخر موعد لاستقبال المفسوخة عقودهم

Loading...
بالصور.. العثور على مقبرة جماعية في ذي قار القضاء يطلق سراح 2626 من المتظاهرين السلميين محتجون يغلقون دوائر البلدية والوقفين الشيعي والسني في بابل اعفاء مدير مصفى ذي قار وقائم مقام الناصرية من منصبهما الحشد الشعبي يحدد غداً الأربعاء آخر موعد لاستقبال المفسوخة عقودهم محافظ ذي قار يعفي مدير مطار الناصرية من منصبه رئيس مجلس القضاء الأعلى يبحث مع السفير الأردني تعزيز العلاقات القضائية والقانونية المتحدث باسم العمليات المشتركة يصدر توضيحا بشأن حادث تصادم المنتبسين والطلبة في منطقة المنصور عمليات سامراء :القبض على 7 مطلوبين وتفجير 14 عبوة في مكيشيفة النزاهة: صدور أمر استقدامٍ بحق مدير عام دائرة صحة النجف السابق العمل تعلن اطلاق راتب المعين المتفرغ لـ ١٦ الف مستفيد من المتقدمين عام ٢٠١٩ مكتب رئيس الوزراء يسلم وزارة الدفاع القائمة 18 والتي تضم 100 خريج بإختصاصات مختلفة لتعيينهم على الملاك المدني الحديثي : رئيس الوزراء سيقدم تعديلات وزارية إصلاحية القبض على متهم اعترف بسرقة 100 ألف دولار من منزل في بغداد الحبس ثلاث سنوات لمطلق العيارات النارية على المتظاهرين والقوات الأمنية
رئيس الجمهورية: آن الاوان الانتصار للمرأة ومواجهة العنف ضدها


مايو 5, 2019 - 4:49 م
عدد القراءات: 116 القسم: العراق - خبر سلايد


بغداد/ خطوة برس

أكد سيادة رئيس الجمهورية الدكتور برهم صالح، الاحد ان العراق بدا يخطو خطوات إيجابية للتخلص من العنف الاسري والتعنيف والاضطهاد، مؤكدا بالقول “آن الاوان الانتصار للمرأة ومواجهة العنف”.

وقال صالح، خلال كلمة له في ورشة عمل عقدت اليوم في قصر السلام ببغداد، لمناقشة مسودة قانون مناهضة العنف الاسري، بحضور السيدة الأولى سرباغ صالح وممثلة الامين العام للأمم المتحدة في العراق جينين هينيس بلاسخارت والنائب الثاني لرئيس مجلس النواب بشير حداد، حضرته “خطوة برس”، ان “العراق وعلى مدى تاريخه المعاصر عانى من اشكالية انتهاك حقوق الانسان وكانت حصة المرأة من الاضطهاد هي الاكبر، فقد ظلت النظرة للمرأة لا تتلائم ومكانتها، حيث عانت التمييز في العمل والاقصاء من تولي المناصب العليا”.

واضاف اننا “نعتقد ان انصاف المرأة العراقية تأخر كثيراً، وآن الاوان للانتصار لها وانصافها وتعويضها عن ظلمات الفترات السابقة”، مشدداً على ان “يكون خط الشروع قبل الانطلاق هو وقف العنف الاسري والاجتماعي ومواجهته”.

واشار رئيس الجمهورية الى ان “العراق انطلق بعد عام 2003 بحملة تشريعية واسعة لتصحيح مجمل المسار التشريعي بعد ان ورث منظومة متخلفة تنسجم وعقلية النظم الانقلابية التي ظلت تحكم العراق قرابة نصف قرن من الزمان، مبيناً ان هذه المهمة ليست باليسيرة لكنها ممكنة في ظل مجلس نواب منتخب يعبر عن اراء الشعب وتطلعاته”.

واكد ان “رئاسة الجمهورية آلت على نفسها ان تسهم في هذا الجهد التشريعي، فكانت شارعة هذا الجهد انجاز مسودة قانون ضحايا سبايكر وقانون الناجيات الايزيديات ثم نضع اليوم اللمسات الاخيرة لمسودة قانون الحماية من العنف الاسري، بعد ان عقدنا عدة جلسات في قصر السلام بالاشتراك مع السيدات والسادة اعضاء مجلس النواب والمهتمين بهذا الشأن”.

واضاف اننا “نتطلع الى اليوم الذي تنصف فيه المرأة العراقية لتوضع في المكانة التي تستحقها بعد ان عانت وناضلت وقدمت الكثير من التضحيات، وسنكون مع كل جهد ينصفها لتكون في مقدمة الركب لقيادة سفينة بناء العراق”.

 

جميع الاخبار