عـــاجل

صحة كربلاء: عدم تسجيل أية إصابة بفيروس كورونا حتى الآن

Loading...
أمانة بغداد تمنع تجريف بستان شمال العاصمة شرطة النجف تنفي غلق سيطرات المحافظة اعتقال شريك متهمة ارتكبت جريمة بشعة في بغداد الاعلام الرقمي: تضمين تأسيس هيئة للامن السيبراني في البرنامج الحكومي خطوة ايجابية صحة اقليم كردستان: لدينا 2000 سائح تحت الحجر والرقابة والفحص سجن الناصرية يقرر ايقاف الزيارات الخاصة بالنزلاء ليوم السبت المقبل تحسباً من “كورونا عمليات بغداد تعلن اصابة 22 منتسباً في هجمات “عنيفة” قرب الخلاني محافظ الانبار يعلن تعطيل الدوام الرسمي ليوم غد وبعده بسبب الامطار مكتبه يوضح مجريات حضور الحلبوسي منزل رئيس الجمهورية خلال تكليف علاوي مستشفى رفيق الحريري: 32 حالة دخلت قسم الطوارئ للاشتباه بفيروس كورونا الجبوري يطالب بعدم السماح بدخول علاوي ومرشحي كابينته للبرلمان قبل إخضاعهم للفحص الدفاع تعلن اعتقال “ارهابيين” قدما دعماً لـ”الدواعش” في مخمور البحرين تعلن تسجيل 17 إصابة بـ”كورونا” تسجيل 17 اصابة في مصادمات قرب الخلاني مجلس الوزراء يتخذ قرارات عدة منها يخص السكن
المرجعية تعزو ازدياد حالات الانتحار والطلاق للشعور بالإحباط من أوضاع البلاد


مايو 10, 2019 - 1:37 م
عدد القراءات: القسم: العراق - خبر سلايد - عاجل


بغداد/ خطوة برس

 

عزا ممثل المرجعية الدينية العليا الشيخ عبد المهدي الكربلائي، إزدياد حالات الإنتحار والطلاق في العراق الى “اليأس من المستقبل والشعور بالإحباط من أوضاع البلاد”.

 

وقال الشيخ الكربلائي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني وتابعتها” خطوة برس” “في حياتنا الدنيا نقرأ الاخبار ونواجه الكثير من الصعوبات والأهم كيف ان نواجه هذه الازمات والمشاكل ونخرج منها بنجاح لاسيما وان حالات الانتحار كثرت بين الشباب مؤخراً مع الأسف الشديد وحالات الطلاق والتفكك الأسري والمشاكل الاسرية والاجتماعية”.

 

وبين، ان “سبب هذه الحالات رغم الظروف الاجتماعية والاقتصادية والخوف والحزن واليأس من المستقبل والإحباط بانهم لا يستطيعون مواجهة المشاكل بقدرة وعزيمة وقدرة على حلها”.

 

وأكد الكربلائي ان “الحل يكون في تعزيز الجانب الروحي والمعنوي والتوجه الى الله تعالى فأننا نعاني اليوم من شح هذه الحالة وعلينا الايمان بالله ورحمته ومواجهة المشاكل والأزمات بعزيمة وقوة والسعي لحلها والتعامل مع الواقع وعدم الهروب بالتخلص من هذه الحياة”.

 

ودعا ممثل المرجعية العليا الى “إغتنام شهر رمضان وجعله فرصة لاجراء التغيير نحو الافضل ويكون الصائم أفضل وأقوم وأصلح بعد نهاية الشهر واذا لم يحصل هذا التغيير فالنتيجة هي الخسارة”.

 

وشدد “علينا ان نبدأ بنقطة الإنطلاق وهو القلب السليم وتطهيره من الحسد والتكبر والغل والحقد والمكر والخيلاء وغيرها من الصفات الذميمة واذا غابت المعرفة والوعي والادراك لا يحصل هذا التوجه” لافتا “نجد إهتماماً كبيراً للأسلام في شهر رمضان وأهمية معطياته في حياة المسلم”.

 

وتابع الشيخ الكربلائي “يجب الاهتمام بفضيلة هذا الشهر وكثير من حياتنا وساعاتنا نهدرها بأمور بلا أهمية وعلينا ان نبدأ من تطهير النوايا من شوائب الدنيا وحيئنذ تنزل البركات والخير ومن هنا جاء الجهاد الاكبر وهو جهاد النفس”.

 

وأوضح “مشكلتنا ان طبيعة تعاملنا مع العبادات تعامل سطحي كالصلاة هي معراج كل مؤمن وتنهى عن الفحشاء والمنكر، والصوم تعاملنه معه على انه رحلة المعاناة والجوع والعطش وننتظر لحظة الأفطار لسد الغرائز وليس معنى تطهير النفس”.

جميع الاخبار