عـــاجل

الحشد الشعبي يحدد غداً الأربعاء آخر موعد لاستقبال المفسوخة عقودهم

Loading...
اعفاء مدير مصفى ذي قار وقائم مقام الناصرية من منصبهما الحشد الشعبي يحدد غداً الأربعاء آخر موعد لاستقبال المفسوخة عقودهم محافظ ذي قار يعفي مدير مطار الناصرية من منصبه رئيس مجلس القضاء الأعلى يبحث مع السفير الأردني تعزيز العلاقات القضائية والقانونية المتحدث باسم العمليات المشتركة يصدر توضيحا بشأن حادث تصادم المنتبسين والطلبة في منطقة المنصور عمليات سامراء :القبض على 7 مطلوبين وتفجير 14 عبوة في مكيشيفة النزاهة: صدور أمر استقدامٍ بحق مدير عام دائرة صحة النجف السابق العمل تعلن اطلاق راتب المعين المتفرغ لـ ١٦ الف مستفيد من المتقدمين عام ٢٠١٩ مكتب رئيس الوزراء يسلم وزارة الدفاع القائمة 18 والتي تضم 100 خريج بإختصاصات مختلفة لتعيينهم على الملاك المدني الحديثي : رئيس الوزراء سيقدم تعديلات وزارية إصلاحية القبض على متهم اعترف بسرقة 100 ألف دولار من منزل في بغداد الحبس ثلاث سنوات لمطلق العيارات النارية على المتظاهرين والقوات الأمنية امانة بغداد تطرح 7 شوارع رئيسة لغرض التطوير والاكساء الداخلية تنفي قيام المتظاهرين بحرق دائرة احوال الفضيلية في ذي قار قائد شرطة البصرة : اعتقال اكبر عصابة لتجارة المخدرات في المحافظة
رجل يواجه السجن لانتهاكه خصوصية ابنه الصغير


مايو 31, 2019 - 4:15 م
عدد القراءات: 113 القسم: خطوة حول العالم


متابعة / خطوة برس

يواجه رجل إسباني السجن لمدة عامين، بعد أن وجهت له النيابة قبل يومين تهمة بانتهاك خصوصه طفله البالغ من العمر 10 سنوات، بحسب ما ذكرت وسائل إعلام محلية.

وفي جلسة استماع عقدت الأربعاء الماضي في مدينة إشبيلية الإسبانية، اتهمت النيابة الأب بخرق خصوصية طفله، من خلال فتح رسالة موجهة لابنه، وهو أمر غير مخول به.

واستخدمت المحكمة الرسالة المفتوحة كدليل إدانة ضد الأب، بسبب انتهاكه خصوصية طفله، والقيام بفتح رسائله من دون علمه.

وبعثت الرسالة إلى الطفل من قبل عمته، التي تشرح فيها له كيف ينبغي عليه أن يشهد ضد والده في قضية اعتداء على زوجته تعود للعام 2012.

وبحسب ما ورد في الرسالة، فقد وجهت العمة إلى الوالد إهانات، الأمر الذي دفعه إلى استخدمها في المحكمة لإثبات أن عائلة زوجته قد أرغمت ابنه على الشهادة ضده.

وقد تمت تبرئة الأب في هذه القضية، لكنه يواجه الآن عقوبة بالسجن لمدة عامين وتعويض مالي عن انتهاك المراسلات الخاصة لطفله البالغ من العمر 10 سنوات.

وكانت والدة الصبي قد اتخذت إجراءات قانونية ضد زوجها السابق، متهمة إياه بقراءة المعلومات الخاصة لطفلها والكشف عنها علنا.

ومن خلال محاميها، طلبت المرأة عقوبة السجن لمدة عامين وتعويضات تصل إلى 3000 يورو (3340 دولار) بسبب هذا الانتهاك.

وقال محامو الأب إنه فتح الخطاب عن طريق الصدفة، وأضافوا أنه حتى لو لم يكن الأمر كذلك، فإن الأب فتح الخطاب من منطلق ممارسته السلطة الأبوية، التي يحق له القيام بها.

من جانبه، طلب مكتب المدعي العام تبرئة المدعى عليه في القضية، بحجة أن الأب مارس السلطة الأبوية على ابنه القاصر. ومع ذلك، فإن القاضي الذي يرأس القضية لم يصدر بعد حكما نهائيا.

جميع الاخبار