عـــاجل

الخارجية تصدر بياناً بشأن الأنباء عن بيع أرض سفارة العراق في واشنطن

Loading...
الصحة البرلمانية: تم الايعاز لجميع المنافذ والمطارات باجراء الفحص لفايروس كورونا الحشد يعلن استمرار عمليات تطهير الصحراء من حزام بغداد إلى المثنى سائرون تتبنى العمل على إنهاء عمل الشركات الأمنية الأمريكية مكتب السيستاني: الاثنين اول ايام شهر جمادى الاخرة ممثلة الامم المتحدة تعلق على الاحداث الاخيرة في العراق الخارجية تصدر بياناً بشأن الأنباء عن بيع أرض سفارة العراق في واشنطن مسؤول إيراني: الشعب العراقي حامل لواء إخراج أمريكا من المنطقة الرافدين: ماضون باسترجاع المبالغ من قبل المتلكئين الذين امتنعوا عن التسديد عمليات بغداد تعلن فتح طريق محمد القاسم وجسر الأحرار وساحتي قرطبة والطيران بالصور.. مصرع شخص واصابة اثنين بكربلاء والدفاع المدني يتدخل هزة ارضية تضرب مركز دهوك اصابة شخصين اثر خلاف شخصي شمال غربي بغداد رئيس الجمهورية يؤكد ضرورة احترام السيادة الوطنية وقرار البرلمان بشأن الوجود الأجنبي قائد عمليات البصرة يوجّه بنزول الجيش إلى الشارع لفرض الأمن رجل يقتل زوجته داخل منزله في بغداد
قاتل الضحايا المسلمين في كارولينا ينجو من الاعدام


يونيو 14, 2019 - 9:16 ص
عدد القراءات: 161 القسم: عربي ودولي


متابعة/ خطوة برس

حكم على أميركي بالسجن المؤبد، الأربعاء، بعد إدانته بقتل ثلاثة طلاب من جيرانه المسلمين في فبراير 2015.

 وبحسب فرانس برس، فان” القاتل كريغ هيكس (50 عاما) قبل الإقرار بجريمته بعد أن حصل على ضمانة تخلي الاتهام عن طلب إعدامه”.

وكان هيكس قد قتل في فبراير 2015 طالب الطب السوري ضياء بركات (23 عاما) وزوجته الأردنية من أصل فلسطيني يسر أبو صالحة (21 عاما)، وشقيقتها رزان (19 عاما) في مدينة تشابيل هيل الجامعية في كارولينا الشمالية.

وقال القاتل أمام المحكمة إن “الأمر يتعلق بمشكلة بين جيران، ويظهر شريط فيديو صوره ضياء بركات قبل مقتله القاتل وهو يرن جرس شقة الزوجين ويلومهما على ركن سيارتهما في مكان مخصص لسيارته”.

لكن أسرة الضحايا اعتبرت أن ذلك لم يكن سوى ذريعة وأن هيكس كان يكره المسلمين، وطلبت من المحكمة اعتبار أن دافع الجريمة هو الكراهية الدينية معتمدة على رسائل للقاتل بهذا المعنى نشرها عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

ورفضت السلطات القضائية اعتماد هذا الدافع باعتباره يشكل ظرف تشديد أمام القانون. لكن قائد شرطة تشابيل هيل اعتذر عن المقاربة التي اعتمدتها أجهزته.

وقال في بيان “ما نعرفه الآن جميعا وما كنت وددت لو عرفته قبل أربع سنوات، هو أن مقتل ضياء ويسر ورزان كان أكثر من خصومة حول مكان ركن سيارة”.

وأثارت الجريمة عند حدوثها استياء كبيرا في الولايات المتحدة وندد بها باراك أوباما، كما أدت إلى تظاهرات تنديد في إيران والأردن والأراضي الفلسطينية.